تجربتي مع كامبلي

مرحباً ، أنا فهد طالب في كامبلي منذ أكثر من سنة، قبل ذلك قد درست الأنجليزية في الخارج لفترة قصيرة أستمرت خمسة أشهر في عام 2016 وبعد ذلك توقفت لمدة سنتين ونصف تقريبا وبعدها قررت العودة لأستئناف رحلتي في تعلم الأنجليزية ولكن كنت أبحث عن خيار مرن يناسب مرحلتي الجامعية وأطلعت على الخيارات المتاحة ولكن لم يكن من بينهم من يقدم مرونة تناسب المرحلة مثل كامبلي لذلك قمت بـ تجربتي مع كامبلي لمدة شهر وكانت المدة كافية لأجد كامبلي مناسب جدا لما كنت أتطلع له من مرونة ومحتوى ممتاز للتعليم.

هل تتذكر أول درس لك؟ ماهو شعورك؟

بالطبع أتذكر أول درس أخذته مع كامبلي كانت هناك تحدي تجربة التعليم عن بعد وكان أول درس أخذته فعليا محبط بحكم معرفتي المسبقة واللياقة التي امتلكتها في المهارات مثل التحدث والاستماع فكنت أبذل جهد حتى أتذكر الكلمات والقواعد بحكم توقفي لفترة طويلة أثرت على مستواي باللغة الأنجليزية ولكن كنت محظوظ جدا بأنني قابلت المعلمين الرائعيين الذين شجعوني على الأستمرار والمناقشة والدخول في مختلف المواضيع وغربلتها.


ماهو سر إلتزامك بكامبلي؟

لعل أول سر هو أنني شخص أجتماعي جدا ومحب الأطلاع ومناقشة الأفكار والأحداث والقراءة، شجعت هذه الأمور على جعلي ملتزمًا في كامبلي حتى أنني لاأتذكر بأنني قد فوت دروس قد حجزتها مع المعلمين.


كيف تختار معلمك؟ ماهي طريقتك المتبعة للتعلم؟

بالعادة أنا متلزم مع رقم محدود مع المعلمين وأحيانا يكون شخص واحد، ويعود ذلك بسبب أنني أريد التسهيل على المعلم من ناحية تقييم لغتي وملاحظة الأخطاء الأعتيادية التي أقوم بها وأيضا حديثي مع رقم محدود من المعلمين يفرض علي الدخول بمحادثات عميقة وأفكار معقدة وأستخدام لكلمات أدق وهذا مايجعل اللغة تزاد قوة ودقة في أعتقادي، كنت قد أعتدت على أخذ بعض الدروس في أكاديمية لتعليم اللغة الأنجليزية ولكن فعليا لم أجد أن لها جدوى فعليو فكل ماتحتويه موجود بالفعل بالأنترنت واليوتيوب وبشكل أكثر أختصارا لذلك فدروس القواعد تكون على اليوتيوب أما الكلمات فأعتمد على الوثائقيات التي تتيح لي تحويل الترجمة من الأنجليزية الى العربية والعكس فبهذه الطريقة جمعت معظم القاموس الذي امتلكه من الكلمات وصنعت فارقا واضح في قدرتي على الأستماع والتحدث والقراءة، فضلا بأني أقوم بحفظ أكبر عدد من الكلمات أسبوعيا وأقوم بعدة طرق لحفظها من ضمنها التكرار المتباعد وأسترجاع المعاني.


كم ساعة قضيت وكيف لاحظت تطورك؟

قضيت فوق 150 ساعة على كامبلي وأجد تطوري باللغة أنقسم على مراحل وشرحها يطول ولكن بشكل عام تطورت لغتي بشكل كبير جدا حتى أصبحت تظهر بشكل عفوي من دون التعمق بالتفكير في كيفية تركيب الكلمات.


كلمة توجهها لطلاب كامبلي.

لكل شخص مبتدئ في كامبلي أن أهم حوافز الأستمرارية هي النتائج ولذلك يجب أن تكون واعيا بأن النتائج لن تظهر حتى بعد فترة من الزمن تختلف من شخص لأخر ولكن على الأغلب ستأخذ فوق 3 أشهر وستظل ترتكب الأخطاء وتنسى الكلمات وهذا شيء من طبيعتنا الأنسانية وهناك طرق للتقليل من نقاط الضعف هذه مثل التكرار المتباعد والأسترجاع، كما يجب أن تتذكر أن الممارسة والتدريب اليومي هو مايصنع الفارق بالمستقبل.

ختاما إذا أردت تجربة مجانية سأدلك على هذا الرابط الخاص بكامبلي ويمكنك التجربة مجاناً قبل الإشتراك من هــنــا 👉

وإذا أعجبتك الدراسة مع كامبلي تفضل بكود الخصم: SA99