تيك توك يحصل أعلى إيرادات ضمن أبرز 100 علامة تجارية لـ BrandZ

تعتبر منصة تيك توك من أهم الإضافات الكبيرة لهذا العام، ولكن هل يمكنها النجاح كانستغرام؟

سجل تيك توك أعلى دخول ضمن تصنيف BrandZ لعام 2020 لأعلى 100 علامة تجارية عالمية ذات قيمة بالمرتبة رقم 79 بقيمة تجارية تبلغ 16.9 مليار دولار. يماثل هذا أوبر التي احتلت المرتبة رقم 85 بقيمة تبلغ 16 مليار دولار و أديداس المرتبة 92 بقيمة 15 مليار دولار وبيبسي المرتبة 99 بقيمة 13 مليار دولار.

تظهر منصة تيك توك ضمن أعلى 10 تصنيفات للعلامات التجارية في قطاع وسائل الإعلام والترفيه.

أصبحت شركة تيك توك، المملوكة لشركة التكنولوجيا الصينية ByteDance، واحدة من العلامات التجارية المفضلة لوسائل التواصل الاجتماعي لـ Gen Z. تم تنزيل النظام الأساسي أكثر من 1.5 مليار مرة عبر متجر التطبيقات للاندرويد و IOS، ولديه أكثر من 800 مليون مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم.

بالرغم مما يدور حول تيك توك بأنها منصة للإبداع أو للتفاهة، فقد أصبحت منصة تجارية يزداد الحرص من الجميع للانضمام إليها.

يقول Martin Guerrieria، رئيس قسم الأبحاث في BrandZ العالمية: “لم تكن تيك توك كعلامة تجارية موجودة منذ فترة طويلة على الإطلاق، لكنها تُعتبر بالفعل خلاقة بشكل لا يصدق “إذا كان يُنظر إلى علامتك التجارية على أنها أكثر إبداعًا من منافسيك، فهذا يعد دافع كبير أنها ذات قيمة”.

وكان انستغرام من ضمن  قائمة أفضل 100 شركة ل BrandZ، حيث ارتفع 15 مكانة ليصل إلى المرتبة رقم 29 بقيمة بلغت 41.5 مليار دولار. كما وسبق يوتيوب ذو المرتبة  37 (بزيادة 15٪ في القيمة إلى 37 مليار دولار) و لينكدإن بمرتبته 43 (بزيادة 31٪ في القيمة إلى 29.9 مليار دولار).

حقق انستغرام أعلى نمو في قيمة العلامة التجارية ضمن التصنيف المحدد لقطاع الإعلام والترفيه.

احتل المرتبة 24 مع زيادة بنسبة 47٪ في قيمة العلامة التجارية إلى 41.5 مليار دولار وسبق نتفلكس ذات المرتبة رقم 26 ب 45.9 مليار دولار) بزيادة 34٪ هذا العام.

ويضيف غيريريا: “نرى هذا الخيط المشترك لما نسميه الإبداع العملي الذي يمر عبر جميع هذه العلامات التجارية [ضمن قطاع الإعلام والترفيه] ويتضمن ذلك إيجاد طرق جديدة للقيام بالأشياء، وتقديم أداء فائق وتلبية احتياجات المستهلكين”.

هل يمكن لـ تيك توك الآن محاكاة نجاح انستغرام وتحقيق بعض النجاحات الجدية كأفضل 100 علامة تجارية لـ BrandZ من خلال أن تصبح لاعبًا مركزيًا ضمن ساحة وسائل التواصل الاجتماعي؟

بدأت العلامات التجارية الاجتماعية بالظهور لأول مرة على موقع BrandZ في عام 2010. في ذلك الوقت لم يحتل موقع فيسبوك المرتبة الأولى في قائمة أفضل 100 شركة، ولكنه احتل المرتبة الأخيرة في قائمة أفضل 20 شركة بقيمة متواضعة بلغت 5.5 مليار دولار.

في العام التالي وصل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي” فيسبوك” إلى المرتبة 35 في التصنيف العام بقيمة بلغت 19.1 مليار دولار بزيادة لا تصدق 246٪. واستمر فيسبوك باحتلال العرش في المراكز العشرين الأولى حتى انقلب ذلك كله عام  2014، حيث اخترقت منصة لينكدان قائمة أفضل 100 شركة في هذا العام برقم 78 وهو مكان أعلى من دخول TikTok لعام 2020.

وفي عام 2018، دخل انستغرام ضمن أعلى 100 علامة تجارية لـ BrandZ في المرتبة 91 مرة أخرى بقيمة 14.4 مليار دولار، لكنه لم يضيع الكثير من الوقت في شق طريقه إلى النصف العلوي من التصنيف العالمي. في العام الماضي وصل إلى مرتبة 44، مما زاد من قيمته بنسبة 95٪ إلى 28.2 مليار دولار ويشمل  أكثر من مليار مستخدم حول العالم وأصبح الأسرع صعودًا لعام 2019.

بينما فقد فيسبوك بعض من رونقه خلال السنوات الأخيرة خاصة بين جيل الشباب من المستخدمين إلى جانب تداعيات فضيحة حصاد بيانات إحصائيات كامبردج والمقاطعة الإعلانية الحالية من العلامات التجارية البارزة مثل يونيليفر وكوكاكولا.

تهدف منصة تيك توك للحفاظ على روح المرح والترفيه بينما تجد تزاحم المنصات الأخرى في المواضيع السياسية والثقافية ذات الجدل. ولكن مازالت تيك توك تحتاج إلى اهتمام أكبر بعلامتها التجارية بعد أن أطلقت خدمة تيك توك للأعمال الأسبوع الماضي.

حالياً يبدو المستقبل مشرقًا نوعاً ما أمام تيك توك إذا استطاع الحفاظ على شرارة إبداعه، وبدأت العلامات التجارية التي تنجذب إلى المنصة في توسيع التركيبة السكانية للمستخدم.